منتـــديات ابو حمـــــام
اهلااً وسهلاً بك اخي الزائر في منتديات ابوحمام
نتشرف بأنظمامك الينا
ادارة المنتدى ترحب بكم


منتدى شامل في كل المجالات - اخبار ابوحمام - ثقافي - اسلامي - دردشه - برامج - رياضه - صور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة احبائي واخوتي زوار اعضاء ومشرفيين بالاستجابة لمطالبكم لتطوير المنتدى  بمساحة اكبر وميزات اكثر تم بعون الله انشاء منتديات الشعيطات وارجو من الجميع الانتقال الى الموقع الجديد ونقل المواضيع الخاصة بكل عضو على الرابط التالي وشكرا لكم  www.abouhmam.net/vb

شاطر | 
 

 البشارات ؛؛ بينات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهم
المشرف العـــــــام
المشرف العـــــــام
avatar

رقم العضويه : 24

عدد المساهمات : 978
نقاط : 1436
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 44
الموقع : الكشكيه المضهر

مُساهمةموضوع: البشارات ؛؛ بينات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته   الإثنين فبراير 14, 2011 9:26 pm

البشارات

اللهم صلي على سيدنا محمد عبد ورسولك وسلم تسليمآ كثيرا



شاء الله سبحانه أن ينقذ البشرية في الحقبة الأخيرة من تاريخها – على حين فترة من الرسل - برسالةٍ خاتمةٍ لجميع الرسالات السابقة صالحةٍ لكل زمان ومكان إلى قيام الساعة، فاختار سبحانه لهذه المهمة عبده ورسوله محمداً r النبي العربي الأمي، وأهله لحمل هذه الرسالة ، وجعل له قبل مجيئه وظهوره إلى الدنيا مقدماتٍ وبشارات تنبئ وتبشر بظهوره ، وأخذ الله سبحانه الميثاق على جميع الأنبياء بالتصديق بمحمدٍ r إذا جاءهم ، قال سبحانه :﴿وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنْ الشَّاهِدِينَ (81)﴾ [آل عمران:81]
قال قتادة :- هذا ميثاق أخذه الله على النبيين أن يصدق بعضهم بعضا ، وأن يبلغوا كتاب الله ورسالاته ، فبلغت الأنبياء كتاب الله ورسالاته إلى قومهم ، وأخذ عليهم – فيما بلغهم رسلهم – أن يؤمنوا بمحمد r ويصدقوه وينصروه.(1) وأشار سبحانه إلى القرآن العظيم في كتب الأنبياء السابقين كما قال تعالى:﴿وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ(196)﴾ [الشعراء:196] أي : أن ذكر هذا القرآن موجود ومنوه به في كتب الأنبياء السابقين ، وهذا الكتاب هو الرسالة التي حملها النبي الخاتم إلى البشرية .ومن ثم تناقلت أمم الأرض عن طريق الأحبار والرهبان والكهان خبر النبي الخاتم الذي بشرت به النبوات السابقة ، ولما انقطعت الرسالة بعد عيسى عليه السلام فترة من الزمن(2)، زاد تلهف أمم الأرض إلى النبي الخاتم ، وكان عيسى عليه السلام هو آخر من بشر بمحمد r من الأنبياء كما قال تعالى عنه في خطابه لبني إسرائيل : ﴿... يَابَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ...﴾ [الصف:6]وبدأ أهل الكتب وغيرهم كالهندوس والمجوس يتوقعون قرب ظهوره بناءً على ما يجدونه في كتبهم وأخبار أنبيائهم من الوعد بمقدمه والإخبار بزمان ظهوره ومكانه.وقد سجل التاريخ في هذه الفترة مقدمات وحوادث تدل على قرب مقدمه وظهوره r، منها ما كان قبل مولده ، ومنها ما كان عند مولده ، ومنها ما كان قبل بعثته . فأما ما كان قبل مولده فمنه تناقل الأحبار والرهبان لذكر النبي الخاتم ، بل كان اليهود في بلاد العرب عندما يقاتلون قبيلة من العرب يخوفونهم بقرب مبعث نبي يقاتلونهم معه فكانوا يقولون سيبعث نبي آخر الزمان نقتلكم مه قتل عاد وإرم وكانوا يدعون بين يدي قتالهم مع العرب بقولهم : "اللهم انصرنا بالنبي المبعوث في آخر الزمان" فلما ظهر النبي من غير بني إسرائيل كفروا به كما قال تعالى :﴿وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ(89)﴾ [البقرة:89] .ومن الإرهاصات على قرب مقدم النبي أن الراهب "عيصا" الذي ترك بلاد الشام وقدم إلى قرب مكة أخبر أهل مكة أنه قد حان زمن النبي الذي تدين له العرب والعجم ، والذي سيكون من أهل مكة (3).وإنما كان أهل الكتاب يعرفون ذلك من كتبهم وأخبار أنبيائهم كما قال تعالى﴿الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ...﴾ [الأعراف:157] . ومن الإرهاصات على مقدمة في عام ولادته أن الله سبحانه أهلك نصارى الحبشة القادمين من اليمن لهدم الكعبة المشرفة التي ستكون قبلة للرسول القادم وأمته ، مع أن قريشا كانت قد أعلنت تخليها عن البيت لعجزها عن الدفاع عنه ، حيث قال عبدالمطلب : للبيت رب يحميه ومعلوم أن هذا الإهلاك لم يكن لأجل المشركين وإنما كان ذلك حماية لقبلة الرسول القادم وأمته. قال تعالى :﴿أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ(1)أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ(2)وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ(3)تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ(4)فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ(5)﴾ [الفيل:1-5] .ومن إرهاصات مقدمه إلهام الله لجده عبد المطلب أن يختار له الاسم الفريد بين قومه "محمد" والذي تطابق مع ما جاء في البشارات السابقة ، دون علم من جده أو أحد من أهله بذلك .

ومن ذلك خاتم النبوة الذي كان علامة مميزة على ظهره الشريف تدل على نبوته كما ذكر ذلك في الكتب السابقة(4) ،وقد روي أن أحد أحبار اليهود أغمي عليه عندما رأى علامة خاتم النبوة على مولود في مكة من غير بني إسرائيل(5) لأنه وقومه اليهود كانوا يتمنون أن يكون من بني إسرائيل .ومن الإرهاصات في أول طفولته البركة التي حلت في بيت مرضعته حليمة السعدية حيث كانت أنعامهم تروح شباعاً ممتلئة باللبن الكثير ، بينما كانت تلك البلاد مجدبة والناس يشكون جوع الأنعام(6) .ومن الإرهاصات حادثة شق الصدر ، وهو صغير أخبر أنس رضي الله عنه :- أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه واستخرج القلب ثم شق القلب ، فاستخرج منه علقة فقال: هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه فأعاده مكانه وجعل الغلمان يسعون إلى أمه [أي مرضعته] فقالوا : إن محمداً قد قتل !! فجاءوه وهو منتفع اللون ، قال أنس : فلقد كنت أرى أثر المخيط في صدره(7).

حفظه من الرذائل والمنكرات :

مع أنه شاب عاش في بيئة جاهلية وبين جاهليين ، لم يذكر عنه شيء من الرذائل ، ولو عرف شيء من ذلك لِعيْبَ به لاسيما مع حرصهم الشديد على إلصاق التهم – الكاذبة – به بعد نبوته .ومع ذلك عاش محفوظاً من الرذائل طوال عمره وقد قال سبحانه : ﴿لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ(69)﴾ [المؤمنون:69] .

وقال سبحانه مرشداً رسوله أن يقول لهم :﴿... فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ(16)﴾[يونس:16] .

وفي خلال هذه الفترة عرف قومه صدقه ونزاهته وأمانته وكريم أخلاقه حتى عرف بينهم بالصادق الأمين ، وأمنوه على ودائعهم وأماناتهم واستمر ذلك منهم حتى أثناء خصومتهم له بعد النبوة ، فهل يعقل ممن هذه صفاته أن يَصْدق الناس ويكذب على الله ، ويحفظ أمانات الناس ويخون أمانة الله !!

ومن الإرهاصات أن قريشاً كانت تدعوه بالآمين .

تسميته بالأمين :

فقد اختصمت قريش من يرفع الحجر الأسود عندما أعادوا بناء الكعبة ، فحكموا بينهم أول داخل ، فدخل رسول الله r فقالوا :- قد جاء الأمين"(Cool.ومن حفظ الله له أنه هم أن يستمع للغناء في سمر مع أهل مكة في ليلتين فعصمه الله منهما، بأن ألقى عليه النوم حتى أصبح(9) .

ومن مقدمات بعثته أن حجراً كان يسلم عليه :

قال النبي صلى الله عليه وسلم :- إني لأعرف حجراً بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن"(10) .

ومن مقدمات بعثته الرؤيا الصالحة (الصادقة) وتحبيب التعبد إليه :

قالت عائشة رضي الله عنها :- أول ما بدئ به رسول الله r من الوحي الرؤيا الصالحة فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء ، وكان يخلوا بغار حراء ، فييتحنث فيه "وهو التعبد" الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ، ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة ، فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق (الوحي) ، وهو في غار حراء(11) .

الذين أسلموا بسبب البشارات :

وأما بعد بعثته r فقد شاهدنا سرعة إقبال أهل المدينة على الإسلام يحثهم على ذلك ما كانوا يسمعونه من اليهود عن مقدمه وما كانوا يستفتحون به على أعدائهم كما بينا، بينما كان أهل مكة يصدون عنه ويحاربونه. وكان عبدالله بن سلام ممن أسلم أيضاً على هذه البشارات وهو أعلم أحبار اليهود القاطنين في المدينة المنورة باعتراف اليهود أنفسهم ، وهو ممن قال الله تعالى فيه :﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَكَفَرْتُمْ بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(10)﴾[الأحقاف:10] ، وكان عبدالله بن سلام قد بلغه مقدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم المدينة ، فأتاه يسأله عن أشياء فقال : إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي : ما أول أشراط الساعة ، وما أول طعام يأكله أهل الجنة ، وما بال الولد ينزع إلى أبيه أو أمه ؟ قال : أخبرني به جبريل آنفاً. فقال ابن سلام : ذاك عدو اليهود من الملائكة. قال : أما أول أشراط الساعة فنار تحشرهم من المشرق إلى المغرب. وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد الحوت. وأما الولد فإذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد ، وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل نزعت الولد، قال : أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله. قال: يا رسول الله ، إن اليهود قوم بهت ، فاسألهم عنى قبل أن يعلموا باسلامي. فجاءت اليهود ؛ فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أي رجل عبدالله بن سلام فيكم ؟ قالوا خيرنا وابن خيرنا ، وأفضلنا وابن أفضلنا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أرأيتم إن أسلم عبدالله بن سلام ؟ قالوا : أعاذه الله من ذلك ، فأعاد عليهم فقالوا مثل ذلك. فخرج إليهم عبدالله فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله. قالوا شرنا وابن شرنا ، وتنقصوه. قال : هذا كنت أخاف يا رسول الله(12) .وكان زيد ابن سعنة ممن أسلم على هذه البشارات أيضاً وهو من علماء اليهود حيث تعرف على صفات النبي r والتي منها أنه لاتزيده شدة الجهل عليه إلا حلما(13) .وممن أسلم على ذلك أيضاً من اليهود كعب الأحبار بعد معرفته بتلك البشارات ، وقد سأله عبدالله بن عباس كيف تجد نعت رسول الله r في التوراة فقال كعب : نجده محمد بن عبدالله ، يولد بمكة ويهاجر إلى طابة ويكون ملكه بالشام ، وليس بفحاش ولا صخاب بالأسواق ، ولا يكافئ بالسيئة السيئة ولكن يعفوا ويغفر، أمته الحمادون يحمدون الله في كل سراء وضراء ويكبرون الله على كل نجد ، يوضؤون أطرافهم ويأتزرون في أوساطهم ، يصفون في صلاتهم كما يصفون في قتالهم ، دويهم في مساجدهم كدوي النحل ، يستمع مناديهم في جو السماء"(14).وكان ممن أسلم أيضاً على هذه البشارات جماعة من أهل الكتاب من نصارى الحبشة ذكرهم الله سبحانه بقوله :﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ(52)وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ(53)أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ(54)﴾[القصص:52-54] .وقد ورد في الروايات التاريخية أن وفداً من نصارى الحبشة قدموا على النبي r فسألوه عن الدين فأجابهم وعرفوا من أوصافه ما في كتبهم فأسلموا فكان ذلك مثار حنق وأذية المشركين لكن هذا الوفد أعرض عنهم كما قال تعالى : ﴿وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ(55)﴾ [القصص:55] .وكان ممن أسلم على البشارات في الكتب السابقة سلمان الفارسي رضي الله عنه الذي لقي أحد رهبان النصارى فذكر له علامات النبي المنتظر وصفة المدينة ذات النخل التي سيهاجر إليها النبي وهيأ الله لسلمان الفارسي أسباباً ساقته إلى المدينة المنورة فانطبقت عليها أوصاف المدينة التي ذكرها له الراهب فمكث فيها حتى جاءها النبي مهاجراً فتعرف على صفاته التي ذكرت له وأسلم بعد أن رأى التطابق بين الوصف والحقيقة .وكان ممن صدق بالنبي r من أهل الكتاب ورقة بن نوفل القرشي الذي كان على الديانة النصرانية ، فعندما قص له النبي r ما جاءه من الوحي بواسطة الملك جبريل قال : هذا الناموس الذي نزل الله على موسى … ، ثم تمنى أن يطول به العمر لنصر النبي r حين يعاديه الناس(15) . وكان ممن صدق النبي r من النصارى ملك الحبشة حيث سمع من أصحاب النبي r حقيقة دين الإسلام المطابق لما جاء به عيسى عليه السلام(16) ، ولذلك دخل في الإسلام ، وصلى عليه النبي r حين وفاته .وممن أسلم من النصارى أيضاً عدي ابن حاتم الطائي عندما سمع نقد بعض الأمور في ديانته من النبي r(17) .وممن أقر بنوة محمد r ولم يدخل في الإسلام هرقل ملك النصارى الروم الذي قال لأبي سفيان بن حرب (بعد أن سأله عن أحوال وصفات محمد صلى الله عليه وسلم) : قد كنت أعلم أنه خارج ولم أكن أظن أنه منكم ، فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه ولو كنت عنده لغسلت عن قدمه(18) ومثله المقوقس عظيم القبط في مصر الذي أهدى للنبي r جاريتين وأهدى له أيضاً بغلة يركبها .وكذلك دخل في الإسلام على أساس هذه البشارات عدد كبير من الأحبار والرهبان وغيرهم من أهل الديانات عبر التاريخ وإلى يومنا هذا .ومما يؤسف له أن تلك البشارات بمحمد r قد تعرضت للتحريف والاخفاء من قبل بعض علماء اليهودية والنصرانية عبر التاريخ ، ومازالت تلك التغيرات تطرأ على الكتب إلى يومنا هذا . ويوجد كثير من البشارات التي تعرضت للإخفاء والتحريف في النسخ التي كان يحتج بها علماء المسلمين عبر التاريخ على اليهود والنصارى ، كما كان يحتج بها من أسلم منهم على قومه ، كما سيأتي بيانه . وبالرغم من هذا التحريف فقد ابقى الله في هذه الكتب من نور البشارات بمقدم محمد r ما يقيم الحجة في عصرنا على أهل هذه الكتب ، ويثبت إيمان المؤمنين ، فهيا لنرى ماذا بقي من نور هذه البشارات التي اشتملت عليها الكتب السابقة الموجودة الآن بين يدي أتباعها ، وما قالته هذه البشارات عن النبي الأمي محمد r .

النبي الأمي



"ويدفع الكتاب للأمي ويقال له:اقرأ هذا أرجوك فيقول: أنا أمي" أي لست بقارئ سفر أشعيا : الإصحاح 29 الفقرة 12



لقد أشار القرآن الكريم إلى أمية الرسول r وأنها مذكورة عند أهل التوراة والإنجيل .

قال تعالى : ﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ ...﴾ [الأعراف:157].

إن أمية النبي r وكيفية بدء الوحي إليه لأول مرة موجود عند أهل الكتاب إلى يومنا هذا . فقد جاء في سفر أشعيا: " ويدفع الكتاب للأمي ويقال له : اقرأ هذا أرجوك فيقول: أنا أمي " (19) أي لست بقارئ . [أ]

وهذا ترجمة للنص الذي ورد في نسخة الملك جيمس للكتاب المقدس المعتمدة عند النصارى وهي أوثق النسخ للتوراة والإنجيل عندهم(20) .



"إذا تعطيه إلى شخص لا يستطيع القراءة وتطلب إليه أن يقرأه عليك سيجيب بأنه لا يعرف كيف ."
Bible Good News



وفي النسخة المسماة (Bible Good News) ورد ما ترجمته كالآتي:

"إذا تعطيه إلى شخص لا يستطيع القراءة وتطلب إليه أن يقرأه عليك سيجيب بأنه لا يعرف كيف ." [ب]




"أو يدفع الكتاب لمن لا يعرف الكتابة ويقال له: اقرأ هذا فيقول : لا أعرف الكتابة"
"الكتاب المقدس" / دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط



وبينما نجد هذا النص الواضح في الطبعات الإنجليزية نرى أن القسس العرب قد حرفوا هذا النص في نسخته العربية فجعلوا العبارة كالآتي :

"أو يدفع الكتاب لمن لا يعرف الكتابة ويقال له: اقرأ هذا فيقول : لا أعرف الكتابة" (21).[ت]

فانظر كيف حرفوا النص ! فالسائل يطلب القراءة والنبي ينفي عن نفسه معرفة الكتابة ! وهذا التحريف مقصود لئلا تتطابق الحادثة المذكورة في النص السابق مع قصة نزول جبريل عليه السلام على النبي r ومطالبته له بالقراءة فنفى النبي صلى الله عليه وسلم عن نفسه القدرة على القراءة. قال الحافظ ابن حجر : وقد وقع في مرسل عبيد بن عمير عند ابن إسحاق أن النبي r قال : " أتاني جبريل بنمط من ديباج فيه كتاب قال : اقرأ ، قلت : ما أنا بقارئ" (22).

وكم من الزمن قد مر بعد عيسى عليه السلام ، وما نزل وحي على نبي أمي إلا على النبي الأمي محمد r الذي يجدون أميته مكتوبةً عندهم حتى يومنا هذا .

اسم النبي






حِكو مَمْتَكيم فِكلّو محمديم زيه دُودي فَزيه ريعي.
التوراة : نشيد الأنشاد : الاصحاح الخامس : الفقرة :16

"كلامه أحلى الكلام إنه محمد العظيم هذا حبيبي وهذا خليلي"



1- لا تزال نسخ التوراة باللغة العبرية تحمل اسم محمد جلياً واضحاً إلى يومنا هذا. ففي نشيد الأنشاد من التوراة في الاصحاح الخامس الفقرة السادسة عشر وردت هذه الكلمات :

حِكو مَمْتَكيم فِكلّو محمديم زيه دُودي فَزيه ريعي.[ث]

ومعنى هذا : "كلامه أحلى الكلام إنه محمد العظيم هذا حبيبي وهذا خليلي".فالفظ العبري يذكر اسم محمد جلياً واضحاً ويلحقه بـ(يم) التي تستعمل في العبرية للتعظيم. واسم محمد مذكور أيضاً في المعجم المفهرس للتوراة(23) [ث] عند بيانه هذا اللفظ المتعلق بالنص السابق "محمد يم"(24).





"كلامه أحلى الكلام هو المتصف بالصفات الحميدة هذا حبيبي وهذا خليلي"

لكن يد التحريف عند اليهود والنصارى تأبى التسليم بأن لفظ "محمد" هو اسم النبي وتصر على أنه صفة للنبي وليس اسماً له . فيقولون إن معنى لفظ "محمد يم" هو "المتصف بالصفات الحميدة" كما جاء في نسخة الملك جيمس المعتمدة عند النصارى .[ج]



"كلامه أحلى الكلام إنه صاحب الصفات الحميدة هذا حبيبي وهذا خليلي"



وعليه فيكون المعنى لهذه الإشارة عندهم "كلامه أحلى الكلام(25) إنه صاحب الصفات الحميدة".[ح]

فمن هو ، يا أهل الكتاب ، غير "محمد يم" محمد العظيم الرسول r الذي كلامه أحسن الكلام وهو المحمود في صفاته كلها ، وهو حبيب الله وخليله كما جاء ذلك في نفس النشيد عقب ذكر اسمه . "هذا هو حبيبي وهذا هو خليلي".[ج،ح]





"لكني أقول لكم إنه من الخير لكم أن أنطلق لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي (الفارقليط)"
إنجيل يوحنا : الإصحاح :16 الفقرة : 7



2- وأما ما جاء عن اسمه عند النصارى ، فقد ورد في عدة أماكن، منها ما جاء في إنجيل يوحنا(26) في قول عيسى عليه السلام وهو يخاطب أصحابه :

"لكني أقول لكم إنه من الخير لكم أن أنطلق لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي (الفارقليط)."[خ]

وكلمة "المعزي" أصلها منقول عن الكلمة اليونانية (باراكلي طوس) المحرفة عن الكلمة (بيركلوطوس) التي تعني محمد أو أحمد. "إن التفاوت بين اللفظين يسير جداً ، وإن الحروف اليونانية كانت متشابهة ، وإن تصحيف "بيركلوطوس" إلى "باراكلي طوس" من الكاتب في بعض النسخ قريب من القياس ، ثم رجح أهل التثليث هذه النسخة على النسخ الأخرى."(27)



" وسيبقىهذا إلى أن يأتي محمد رسول الله الذي متى جاء كشف هذا الخداع للذين يؤمنون بشريعة الله "
إنجيل برنابا : الباب :220

3- وهناك إنجيل اسمه إنجيل "برنابا" استبعدته الكنيسة في عهدها القديم عام 492م بأمر من البابا جلاسيوس ، وحرّمت قراءته وصودر من كل مكان، لكن مكتبة البابا كانت تحتوي على هذا الكتاب. وشاء الله أن يظهر هذا الإنجيل على يد راهب لاتيني اسمه "فرامرينو" الذي عثر على رسائل "الإبريانوس" وفيها ذكر إنجيل برنابا يستشهد به، فدفعه حب الاستطلاع إلى البحث عن إنجيل برنابا وتوصل إلى مبتغاه عندما صار أحد المقربين إلى البابا "سكتش الخامس" فوجد في هذا الإنجيل أنه سَيُزعم أن عيسى هو ابن الله وسيبقى ذلك إلى أن يأتي محمد رسول الله فيصحح هذا الخطأ. يقول إنجيل برنابا في الباب "220":

" وسيبقى هذا إلى أن يأتي محمد رسول الله الذي متى جاء كشف هذا الخداع للذين يؤمنون بشريعة الله ".

وقد اسلم فرامرينو وعمل على نشر هذا الإنجيل الذي حاربته الكنيسة بين الناس(28) .

" إني جعلت اسمك محمداً ، يا محمد يا قدوس الرب ، اسمك موجود من الأبد" 4- هذا وقد كان اسم النبي صلى الله عليه وسلم موجوداً بجلاء في كتب اليهود والنصارى عبر التاريخ، وكان علماء المسلمين يحاجون الأحبار والرهبان بما هو موجود من ذكر محمد r في كتبهم، ومن ذلك :

جاء في سفر أشعيا :

" إني جعلت اسمك محمداً ، يا محمد يا قدوس الرب ، اسمك موجود من الأبد " ذكر هذه الفقرة علي بن ربّن الطبري (الذي كان نصرانياً فهداه الله للإسلام) في كتابه : الدين والدولة ، وقد توفي عام 247هـ(29) .

" سمعنا من أطراف الأرض صوت محمد " سفر أشعياوجاء في سفر أشعيا أيضاً :

" سمعنا من أطراف الأرض صوت محمد "(30)

" إن الله جاء من التيمان،والقدوس من جبل فاران ، لقد أضاءت السماء من بهاء محمد ، وامتلأت الأرض من حمده "
سفر حبقوق

وجاء في سفر حبقوق :

" إن الله جاء من التيمان ، والقدوس من جبل فاران ، لقد أضاءت السماء من بهاء محمد ، وامتلأت الأرض من حمده " ذكره علي بن ربن الطبري في كتابه الدين والدولة(31) ، وذكره إبراهيم خليل احمد ، الذي كان قساً نصرانياً فاسلم في عصرنا ونشر العبارة السابقة في كتاب له عام 1409هـ .

"وما أعطيه لا أعطيه لغيره ، أحمد يحمد الله حمداً حديثاً ، يأتي من أفضل الأرض ، فتفرح به البَرّية وسكانها ، ويوحدون الله على كل شرف ، ويعظمونه على كل رابية" سفر أشعياوجاء في سفر أشعيا أيضاً :

"وما أعطيه لا أعطيه لغيره ، أحمد يحمد الله حمداً حديثاً ، يأتي من أفضل الأرض، فتفرح به البَرّية وسكانها ، ويوحدون الله على كل شرف ، ويعظمونه على كل رابية"(32).

وذكره عبدالله الترجمان الذي كان اسمه : انسلم تورميدا ، وكان قساً من أسبانيا فأسلم وتوفي عام 832هـ .

ولقد روى جبير بن مطعم قال : سمعت رسول الله r يقول :

(إِنَّ لِي أَسْمَاءً ، أَنَا مُحَمَّدٌ وَأَنَا أَحْمَدُ وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يَمْحُو اللَّهُ بِيَ الْكُفْرَ ، وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى قَدَمِي ، وَأَنَا الْعَاقِبُ)(33).

قال الله تعالى : ﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَابَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ(6)﴾ [الصف:6].

" المجد لله في الأعالي ، وعلى الأرض إسلام ، وللناس أحمد "

ويقول مطران الموصل السابق الذي هداه الله للإسلام ، وهو البروفيسور عبد الأحد داود الآشوري (في كتابه : محمد في الكتاب المقدس)(34) :

إن العبارة الشائعة عند النصارى : "المجد لله في الأعالي ، وعلى الأرض السلام، وبالناس المسرة" لم تكن هكذا ، بل كانت :

" المجد لله في الأعالي ، وعلى الأرض إسلام ، وللناس أحمد "



" أحمد تلقى الشريعة من ربه وهي مملوءة بالحكمة وقد قبست من النور كما يقبس من الشمس "..
كتاب السامافيدا : الجزء الثاني : الفقرة 6،8

5- و لقد جاء ذكر اسم النبي r في الكتب المقدسة عند الهندوس فقد جاء في كتاب "السامافيدا"(35) ما نصه " أحمد تلقى الشريعة من ربه وهي مملوءة بالحكمة وقد قبست من النور كما يقبس من الشمس ".. [د]



"أيها الناس اسمعوا وعوا يبعث المحمد بين أظهر الناس...وعظمته تحمد حتى في الجنة ويجعلها خاضعة له وهوالمحامد"

أدرهروويدم : الجزء العشرين : الفصل 127، الفقرة 1-3

6- وجاء في كتاب أدروافيدم (أدهروويدم) وهو كتاب مقدس عند الهندوس(36) " أيها الناس اسمعوا وعوا يبعث المحمد بين أظهر الناس ... وعظمته تحمد حتى في الجنة ويجعلها خاضعة له وهو المحامد"(37). [ذ]



" في ذلك الحين يبعث أجنبي مع أصحابه باسم محامد الملقب بأستاذ العالم(39) ، والملك يطهره بالخمس المطهرات"

بفوشيا برانم "بهوشى بهوشى برانم" الجزء 3 الفصل 3 العبارة 5 ومابعدها

7- وجاء في كتاب هندوسي آخر هو بفوشيا برانم "بهوشى بهوشى برانم"(38) :

وفي قوله الخمس المطهرات إشارة إلى الصلوات الخمس التي يتطهر بها المسلم من ذنوبه كل يوم(40)

____________________ التـوقيـــــــــع ____________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجريح
مشرف المنتدى الادبي
مشرف المنتدى الادبي
avatar

رقم العضويه : 21

عدد المساهمات : 658
نقاط : 827
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: البشارات ؛؛ بينات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته   الثلاثاء فبراير 15, 2011 3:13 pm


____________________ التـوقيـــــــــع ____________________
[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الفرات

avatar

رقم العضويه : 90

عدد المساهمات : 671
نقاط : 839
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: البشارات ؛؛ بينات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته   الأربعاء فبراير 16, 2011 12:02 pm

اللهم صلي وسلم على نبيك محمد واله وصحبه اجمعين
مشكور اخي سهم ووفقك الله الى كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الوسيم

avatar

رقم العضويه : 71

عدد المساهمات : 196
نقاط : 300
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 30
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: رد: البشارات ؛؛ بينات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته   الأربعاء فبراير 16, 2011 6:53 pm

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البشارات ؛؛ بينات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات ابو حمـــــام :: المنتدى الاسلامي العــــــــــام :: قســـم الاسلامي العـــام-
انتقل الى: